منتدى تعليمى فى كل ما يخص الانترنت
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 في الشورى الإسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ashraf nabiel
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 22
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: في الشورى الإسلامية   الأحد يونيو 10, 2007 4:07 am

في القرن التاسع الميلادي – قرن الزحف الاستعماري الغربي على عالم الإسلام – كان الاستبداد الداخلي عوناً لهذا الاستعمار .. لا لخيانة النظم المستبدة لاستقلال أوطانها , وإنما لأن استبدادها يشل طاقات الأمة عن مقاومة الاستعمار .. فكانت الأوطان تسقط في يد الاستعمار بمجرد هزيمة الجيوش الوطنية أمام التفوق العسكري الاستعماري .. ولذلك , شهد تاريخنا تصاعد واستمرار المقاومة الشعبية وانتصارها في البلاد التي كانت قبضة " الدولة " فيها هشة – لضعف استبداد " الدولة " فيها – كما حدث بمصر في مواجهة الحملة الفرنسية .. وفي أفغانستان في مواجهة الغزوة الإنجليزية .. بينما تمت الهزيمة في البلاد التي كانت قبضة " الدولة " فيها قوية مستبدة , بعد هزيمة الجيوش الوطنية في المواجهة مع الغزاة – كما حدث بمصر في ظل حكم خلفاء محمد علي باشا [ 1184 – 1265هـ 1770 – 1849 ] و "الدولة " القوية – المستبدة – على النمط القومي الأوربي ..

من هنا .. ولأن الشورى والديمقراطية هي " العافية " التي تفجر طاقات الأمة , في مواجهة التحديات الخارجية والداخلية على السواء ، كان لهذه الشورى والديمقراطية والنظام الدستوري والنيابي مكان بارز وملحوظ في فكر مدرسة الجامعة الإسلامية , التي قادها جمال الدين الأفغاني [ 1254 – 1314 هـ 1838 – 1897م ] .. وعن هذا المقصد من مقاصد الإحياء والتجديد .. كتب الأفغاني فقال :

" إن من الخير للملك أن تكون ملايين رعيته أصدقاء له من أن يكونوا أعداء يترقبون له الفرص ! .. وإن إراداة الشعب غير المكروه , وغير المسلوبة حريته , قولاً وعملاً هي قانون ذلك الشعب المتبع , والقانون الذي يجب على كل حاكم أن يكون خادماً له , أميناً على تنفيذه .. وعلى الحاكم أن يقسم لأمته على صون الدستور , وأن تتوجه الأمة على هذا الأساس , فإن حنث بقسمه , خان الدستور , فإما أن يبقى رأسه بلا تاج , أو تاجه بلا رأس !..

وخير صفات الحاكم : ( القوة .. العدل ) , فلا خير بالضعيف العادل , كما أنه لا خير في القوي الظالم .. وإن مصر لا تحيا , ولا يحيا الشرق بدولة وإمارته إلا إذا أتاح الله لكل منهم رجلاً قوياً عادلاً , يحكمه بأهلها على غير طريق التفرد بالقوة والسلطان ، لأن بالقوة المطلقة الاستبداد , ولا عدل إلا مع القوة المقيدة ..

وحكم مصر بأهلها إنما أعني به : الاشتراك الأهلي بالحكم الدستوري الصحيح .. والقوة النيابية لأي أمة كانت , لا يمكن أن تحوز المعنى الحقيقي إلا إذا كانت من نفس الأمة , وأي مجلس نيابي يأمر بتشكيله ملك أو أمير أو قوى أجنبية محركة لها , فاعلموا أن حياة تلك القوى النيابية الموهومة الموقوفة على إرادة من أحدثها .. " .

هكذا كان مكان الشورى .. وكانت مكانة الديمقراطية في فكر تيار الجامعة الإسلامية – بالقرن التاسع عشر الميلادي .. لقد رأوا فيها شرط تحقق " العافية " و " المنعة " التي تفجر طاقات الأمة في معركة النهوض الحضاري الإسلامي .. وفي معارك حماية هذا النهوض من الاستعمار الذي يتربص بهذا النهوض ..

إن الاستبداد الداخلي , والاستعمار الأجنبي , هما وجهان لعملة واحدة .. ولهذا رأينا ونرى كيف أن الاستعمار إما صانع للاستبداد في بلادنا , أو حارس لهذا الاستبداد .. فكلاهما عدو لشورى الأمة ولسيادة الديمقراطية الحقيقية في مجتمعاتها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في الشورى الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المشاكس المصرى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: